الخميس، 29 ديسمبر 2011

وتبقى


وتبقى عصافيرها تشدو بالرغم من صوت بكائى

ليست هناك تعليقات: